حكم الصلاة في مكان يستلقي فيه كلب
رقم الفتوى: 27392

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 ذو القعدة 1423 هـ - 14-1-2003 م
  • التقييم:
15156 0 441

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمأنا مسلم مقيم في أوربا وزميلي يحضر كلبه إلى العمل، وطبيعة العمل بالورديات، كل واحد منا يعمل لوحده، كنت أصلي في مكان ما في العمل، ثم رأيت الكلب ينام فيه كلما أتيت إلى العمل، فبدأت أصلي في مكان آخر ولكني علمت أخيرا بأن الكلب يتحرك ويستلقي أينما شاء، وربما يستلقي حيثما أصلي.فما حكم صلاتي في العمل؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمرور الكلب أو استلقائه في مكان ما لا يمنع الصلاة فيه إلا إذا مسه شيء من لعاب الكلب أو بوله أو عذرته أو عرقه، فلا تصح لأن طهارة المكان شرط في صحة الصلاة.
ومن صلى في مكان متنجس، وهو ذاكر فإن صلاته باطلة تجب إعادتها، أما إن كان جاهلاً بوجود النجاسة، ولم يعلم بها إلا بعد صلاته فلا يعيدها.
وأما إذا زالت تلك النجاسة بشمس أو ريح أو استحالة فيجوز الصلاة فيه.
فقد ثبت عن ابن عمر أنه قال: "كانت الكلاب تقبل وتدبر وتبول في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يكونوا يرشون شيئاً من ذلك". رواه البخاري.
ومعلوم أن النجاسة لو كانت باقية لوجب غسل ذلك، ويمكنك حمل سجادة معك للصلاة عليها في العمل إذا لم يوجد مكان طاهر فيه.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة