حكم ترك كثرة الكلام مع الوالد لتجنب الإساءة إليه
رقم الفتوى: 273577

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 محرم 1436 هـ - 10-11-2014 م
  • التقييم:
1803 0 90

السؤال

أنا ووالدي لا نتفق, وأحيانا تحدث بيننا مشادات كلامية، فأخاف أن يعلو صوتي عليه فأعقه، أو أن أغضب وأتلفظ بأشياء أندم عليها وأجرحه، لقد حاولت التقرب منه ولكن لا جدوى, فسؤالي هنا: هل يجوز لي أن أختصر حديثي معه؟ بأن أرد عليه ما يكفي سؤاله، وأن أتجنب فتح مواضيع معه بدون أن أشعره بذلك, أم أن هذا يعتبر عقوقا؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا يعد ما تريدين فعله عقوقا، بل يرجى لك به الثواب إن كان مقصودك به ألا تدخلي في مشادة مع أبيك تلجئك لرفع صوتك عليه أو نحو ذلك، ويمكنك أن تتحدثي معه في الموضوعات التي تعلمين أنها لا تجلب مثل هذا الخلاف.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة