خوض الأقارب في الغيبة والنميمة والحسد هل يُسقط صلتهم؟
رقم الفتوى: 267823

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 ذو القعدة 1435 هـ - 15-9-2014 م
  • التقييم:
3841 0 135

السؤال

جزيتم خيراً.‏
‏ أريد أن أسأل: خالاتي، وأخوالي ‏بعضهم نراه، وبعضهم لا نراه. ‏
ميزتهم كلهم الحسد، والعين، ‏والنميمة، والغيبة، ونقل الكلام، ‏وسوء الظن وإلخ. ‏
أريد أن أسأل عن حكم وصلهم؟
وهم من بدؤوا بذلك.‏
أبي وأمي متوفيان.‏

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالخوف من الحسد لا يسقط صلة الرحم، كما بينا بالفتويين: 75312، 25136.

فيمكنك أن تصليهم دون التعريف بتفاصيل أخباركم، مع نهيهم عن الغيبة، والنميمة، وعدم حضورهم أثناء هذه المجالس، كما بينا بالفتوى رقم: 163371، ولا يعني ذلك القطيعة، ولكن أن تصليهم، ولو بأقل ما يجب من الصلة، كما ذكرنا بالفتوى رقم: 163327.

واحذري القطيعة لأخوالك، وخالاتك، ولو أساءوا، وراجعي للفائدة الفتويين: 245440، 138046.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة