لا خير في عمل يشغل عن الصلاة
رقم الفتوى: 26766

  • تاريخ النشر:السبت 24 شوال 1423 هـ - 28-12-2002 م
  • التقييم:
5054 0 248

السؤال

أنا في أمريكا أعمل عملاً لا يوجد فيه وقت وأنا مقصر في الصلاة ، فماذا أفعل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالصلاة ركن عظيم من أركان الإسلام من تركها فهو كافر، وقد توعد الله تاركيها والمتكاسلين عنها والمفرطين فيها بأليم العقاب وشديد العذاب، فقال عز وجل: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً [مريم:59]. والغي واد في جهنم
وقال تعالى: فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ* الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ [الماعون4-5].
وشرع الله تعالى الصلاة في جماعة، لتكون دافعاً للمسلم على أدائها في أول وقتها، والحرص على القيام بها، ولا تسقط الصلاة عن المسلم بحال من الأحوال سواء كان مسافراً أم مقيماً، صحيحاً أم مريضاً.
وبناء على هذا؛ فالواجب على الأخ السائل الحرص على الصلاة في أوقاتها والمداومة على ذلك، قال الله عز وجل: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر:99]. واليقين هو الموت.
أما بالنسبة للعمل الذي يشغلك عن الصلاة فلا خير فيه، والواجب عليك تركه والبحث عن غيره لتتمكن فيه من أداء الصلاة في أوقاتها.
والله نسأل أن يوفقك لما يحب ويرضى.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة