الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة من شك بوجود نجاسة على ثوبه ثم تيقن بوجودها بعد صلاته
رقم الفتوى: 266533

  • تاريخ النشر:الخميس 10 ذو القعدة 1435 هـ - 4-9-2014 م
  • التقييم:
11346 0 180

السؤال

شككت في وجود نجاسة على ثوبي، ولكنني ظننت أنها وسوسة، حيث إنني كثير الوساوس، فصلينا فريضة، وبعدها وجدت نجاسة على ثوبي .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما فعلته من تجاهل الشك والإعراض عن الوسوسة هو الصواب، وصلاتك في ثوب تشك في نجاسته صحيحة، لأن الأصل طهارته، وانظر الفتوى رقم: 134220.

ثم إذا وجدت في الثوب نجاسة بعد الصلاة، فإن احتمل حدوثها بعد الصلاة أضيفت إلى هذا الوقت، فإن الحدث يضاف إلى أقرب زمن يحتمل حصوله فيه، وإن تحققت أنك صليت في ثوب متنجس، فصلاتك صحيحة على الراجح، لجهلك بوجود النجاسة، وانظر الفتوى رقم: 229120، وما فيها من إحالات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: