الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة وصوم من كان يخطئ في غسل الجنابة
رقم الفتوى: 266326

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 ذو القعدة 1435 هـ - 3-9-2014 م
  • التقييم:
10531 0 241

السؤال

قرأت في موقعكم أن الغسل ليس شرطا في صحة الصوم، فما حكم صيام وصلاة من كان يخطئ في الغسل من الجنابة؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الغسل من الجنابة أو الحيض ليس شرطا في صحة الصوم، وعدمه لا يفسد الصوم، ولكنه شرط في صحة الصلاة لمن وجد الماء وقدر على استعماله، ولذلك فإن من صام بدون غسل أو أخطأ في غسله فصومه صحيح، ومن صلى بدون غسل أو بغسل غير صحيح فصلاته باطلة، وتلزمه إعادتها، وانظر الفتوى رقم: 163259، وما أحيل عليه فيها. 

ولكن ينبغي العلم بأن الغسل من الجنابة أو من الحيض يكفي لصحته أن يعمم الشخص جميع جسده بالماء مع نية رفع الحدث، وراجع الفتوى رقم: 6133، بعنوان: كيفية الغسل من الجنابة. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: