الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم النهي عن المنكر مع العلم بعدم إفادته
رقم الفتوى: 265291

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 شوال 1435 هـ - 25-8-2014 م
  • التقييم:
2490 0 172

السؤال

أي القولين هو الأصح في النهي عن المنكر: هل النهي عنه مطلقا؟ أم النهي إن نفعت الذكرى؟ حيث يستدل القائلون بالأول بقوله تعالى على لسان الناهين عن منكر أصحاب السبت: قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون ـ ويستدل القائلون بالقول الثاني بقوله تعالى: فذَكِّر إن نفعت الذكرى ـ هذا ما فهمته, فأي الفريقين أقرب للصواب؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد رجح جماعة من العلماء وجوب النهي عن المنكر، ولو لم تعلم الإفادة، وراجع الفتويين رقم: 180123 259249.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: