الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبب تحذير النبي صلى الله عليه وسلم معاذا من الظلم حين بعثه إلى أهل اليمن
رقم الفتوى: 264802

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 شوال 1435 هـ - 20-8-2014 م
  • التقييم:
4267 0 207

السؤال

عندما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم معاذ داعيا إلى الله في اليمن قال له: اتق دعوة المظلوم ـ فهل الداعية إلى الله أثناء دعوة الناس إلى الله يكون ظالما؟ وما هي صور هذا الظلم؟ ولماذا أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الوصية من هو ذاهب يدعو إلى الله؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن معاذ بن جبل ـ رضي الله عنه ـ صحابي جليل القدر شهد بدرا، وله مكانة عظيمة من الورع والزهد والفقه في الدين, وهذه الوصية له ـ حين بعثه إلى اليمن ـ من قبيل موعظة الإمام لولاته على شؤون المسلمين, وتحذيره لهم من الظلم الذي قد يصدر منهم, فالعصمة ليست إلا للرسل والأنبياء, والإنسان مهما عظمت مكانته شرعا, فقد يصدر منه ظلم بسبب غلبة النفس, أو الشيطان. والتحذير من الظلم هنا شامل لكافة أنواعه, ويشمل ذلك أخذ كرائم أموال الناس أوإيذاءهم بكلام, أو غيره, جاء في شرح النووي لصحيح مسلم تعليقا على هذا الحديث: وفيه بيان عظم تحريم الظلم، وأن الإمام ينبغي أن يعظ ولاته، ويأمرهم بتقوى الله تعالى، ويبالغ في نهيهم عن الظلم، ويعرفهم قبح عاقبته. انتهى.

 وفي عمدة القاري للعيني: قوله: واتق دعوة المظلوم ـ أي: تجنب الظلم، لئلا يدعو عليك المظلوم، وقيل: هو تذييل لاشتماله على الظلم الخاص وهو أخذ الكرائم وعلى غيره، وحذر معاذا ـ رضي الله تعالى عنه ـ من الظلم مع علمه وفضله وورعه، وأنه من أهل بدر وقد شهد له بالجنة، غير أنه لا يأمن أحدا، بل يشعر نفسه بالخوف. انتهى.

وفي مرقاة المفاتيح لعلي القاري: واتق دعوة المظلوم ـ أي في هذا وغيره بأن تأخذ ما ليس بواجب عليه أو تؤذيه بلسانك، فإنه ـ أي الشأن ـ ليس بينها وبين الله، أي قبوله لها حجاب أي مانع، بل هي معروضة عليه تعالى. انتهى.

وفي إرشاد الساري للقسطلاني: واتق دعوة المظلوم ـ أي تجنب جميع أنواع الظلم، لئلا يدعو عليك المظلوم، وإنما ذكره عقب المنع من أخذ الكرائم للإشارة إلى أن أخذها ظلم. انتهى.

وهكذا كل من يتصدى للدعوة إلى الله تعالى, فإنه وإن كان على خير عظيم, لكنه غير معصوم من ظلم الناس, فليس بمستحيل أن يقع منه ظلم لهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: