الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأفلام والأغاني الأجنبية والعربية سواء في التحريم
رقم الفتوى: 26230

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 شوال 1423 هـ - 17-12-2002 م
  • التقييم:
40049 0 428

السؤال

ما حكم الشرع في الأغاني والأفلام الغربية لأن العديد من الإخوة يقولون إنها ليست حراما ويبررون ذلك بالتقدم والحضارة وهل الاستماع للأغاني في رمضان يبطل الصيام؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأفلام والأغاني الغربية وغير الغربية مشتملة في غالبها على الخلاعة وتبرج النساء واختلاطهن بالرجال والموسيقى والترويج للفاحشة والخمور والعنف وغير ذلك من المحظورات الشرعية، كما هو مبين في الفتوى رقم: 1791، 15404، 4588.
وعليه، فلا يجوز للمسلم مشاهدتها ولا الاستماع إليها، وعلى هؤلاء الشباب الذين يعتبرون التبرج والفجور تقدماً وحضارة أن يتقوا الله في أنفسهم، فإن استباحة المحرم المقطوع بتحريمه كفر مخرج من الملة، فعليهم أن يتوبوا إلى الله من ذلك، ويستغفروه قبل أن يأتي يوم يندمون ولات حين مندم.
وسماع الأغاني المحرمة لا يبطل الصيام على الراجح من أقوال أهل العلم، وإن كان يفوت الغاية منه، كما هو مبين في الفتوى رقم: 11632.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: