الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تعمد ترك الصلاة حتى خرج وقتها فإنه مستحق للعقاب، وتلزمه التوبة
رقم الفتوى: 256819

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 شعبان 1435 هـ - 9-6-2014 م
  • التقييم:
3559 0 158

السؤال

حكم من صلى صلوات كثيرة بعد خروج الوقت متعمدًا؛ لأنه تهاون فيها، وهل يعاقب العامي إذا قلد قول من يقول بأنها كبيرة؟ وإذا كان خائفًا من أن تكون ردة على قول من يقول بذلك، فكيف يجمع بين القولين ويريح نفسه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فمن تعمد ترك الصلاة حتى خرج وقتها فإنه مستحق للعقاب، وتلزمه التوبة إلى الله تعالى عند جميع العلماء؛ سواء من قال بأن فعله كبيرة، أم قال بأن فعله كفر مخرج من الملة، فإذا أراد أن يريح نفسه، وينقذها من عذاب الله تعالى فعليه بالتوبة.

وإذا تركها على اعتقاد أنها كبيرة، أو مقلدًا لمن يقول بذلك، فإنه مستحق للعقاب، ولا شك.

وما نرى هذا السؤال إلا استجابة لداعي الوسوسة الشديدة التي تعاني منها الأخت السائلة، فننصحها بتقوى الله تعالى، وأنها إذا كانت قد أخرت بعض الصلوات حتى خرج وقتها أن تتوب إلى الله تعالى، ومن تاب تاب الله عليه.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: