لا يشغلنك العمل عن حضور الجمعة
رقم الفتوى: 25643

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ذو الحجة 1424 هـ - 12-2-2004 م
  • التقييم:
6085 0 402

السؤال

أنا تاجر تونسي أمارس تجارتي متجوّلا بين الأسواق حيث إنّني أقطن في مدينة منزل تميم وأعرض منتوجاتي في أسواق ولاية تونس وأنا شريك مع إخوتي أمّا بعد :الموضوع:في يوم الجمعة لا أستطيع الوصول إلى منزل تميم مبكّراً بعد العمل وبذلك في بعض الأحيان أدرك صلاة الجمعة وأحيانا لا. كما أنّني أثناء العمل في ولاية تونس أسمع نداء الجامع لأداء صلاة الجمعة بيد أن إخوتي لا يتركونني أذهب لأداء الصّلاة بحجّة تعرّض البضاعة إلى السرقة أثناء غيابي السّؤال : هل أبقى أعمل و ألتحق بصلاة الجمعة متأخّرا هذا إن استطعت الالتحاق أم أنّي أترك عملي في هذا اليوم بالذّات غير مبال بما يقوله لي إخوتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز لك التخلف عن الجمعة وتجارات الدنيا كلها لا تساوي سجدة بين يدي الله تعالى، وقد ورد الوعيد الشديد والزجر الأكيد عن التخلف عن حضور الجمعة، فقد روى مسلم من حديث أبي هريرة وابن عمر رضي الله عنهما أنهما سمعا النبي صلى الله عليه وسلم يقول: لينتهينَّ أقوامٌ عن ودعهم الجمعات، أو ليختمنَّ الله على قلوبهم، ثم ليكونن من الغافلين.
وانظر الفتوى رقم: 8572، والفتوى رقم: 12816.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة