حسن وسهولة الأسلوب وفصاحته هبة من الله لمن يشاء
رقم الفتوى: 25512

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 رمضان 1423 هـ - 25-11-2002 م
  • التقييم:
2468 0 249

السؤال

في ظل ما نحن فيه من إقبال الكثير على البرامج التافهة وما يقدمه الإعلام بأنواعه من أفكار سطحية بل تكاد تكون تافهة فأصبحنا نسأل في أمور الدين ولاة القائمين على شئون الدين نجده أنه يستخدم عبارات تحتاج إلى معاجم لفك رموزها أي بلغة النحو الصرف فلمادا لا يسلكون نفس طريق الشيخ رحمة الله عليه فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي حتى يأخدوا بأيدينا إلى بر الأمان .والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن لكل مقام مقالا، وما يحسن في الدرس والموعظة قد لا يحسن في المحاضرة أو في الخطبة، وما يحسن في هذه جميعاً قد لا يحسن في الكتاب والمؤلف والفتوى التي تحتاج إلى تحرير وتدقيق.
ويبقى حسن الأسلوب وسهولته ويسره من النعم التي يمن الله بها على من يشاء من عباده.
ولا شك أن على الداعية أن يختار الأسلوب السهل الواضح الذي يستطيع عامة الناس فهمه واستيعابه، وبهذا يكتب له النجاح والتأثير.
وينبغي الحذر مما يعرض في وسائل الإعلام، واجتناب سماع أو رؤية ما حرم الله، من الغناء والموسيقى وعورات النساء وزينتهن.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة