رغبة الابن في النكاح ومعارضة الأب
رقم الفتوى: 24785

  • تاريخ النشر:الخميس 3 رمضان 1423 هـ - 7-11-2002 م
  • التقييم:
3449 0 327

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم يا شيخ أريد أن أسأل سؤالا وهو أني أريد الزواج ولكن الوالد رفض لأنه يريد أن أدرس في الجامعة وغيرها ولكن أنا قد أخبرته أريد الزواج وأدرس في نفس الوقت فرفض وأنا أخاف أن أعود إلى العادة السرية وأنا قد انتهيت عنها ونسأل الله الخلاص والثبات ولكن كيف أخبره وكيف أقنعه أرجوك يا شيخ لأني أريد الزواج بصدق وإذا صمت لكي لا أقع بالشهوات أمرض وماذا الآن أفعل أرجوك وجزاك الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله أن يثبت أخانا السائل على توبته في تركه الاستمناء، وأما عن الزواج فينبغي أن تجتهد في إقناع والدك بأهمية الزواج للشاب، وخاصة مع وجود القدرة، وأن الزواج ليس عائقاً عن إكمال الدراسة مع ما فيه من الخير وحفظ الشاب عن الوقوع في الحرام، وينبغي أن تذكره ببعض الآيات والأحاديث الحاثة على الزواج مثل قول النبي صلى الله عليه وسلم: " ثلاثة حق على الله عونهم: المكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف، والمجاهد في سبيل الله " رواه النسائي وغيره.
فإن كنت تقدر على مشافهته بمثل هذا الكلام فعلت، وإن كنت لا تستطيع فينبغي أن تستعين بمن له تأثير على والدك من الأقارب أو غيرهم، ومن المستحسن أن تكتب له كتاباً يتضمن هذا، وشدة رغبتك في الزواج.
فإن أصر الوالد على موقفه، فننصحك بالصبر والاستعانة بالله عز وجل، وإن كنت قادراً على الزواج، وخشيت على نفسك الوقوع في الحرام، وجب عليك أن تتزوج، وليس عليك طاعة الوالد في ترك الزواج في هذه الحالة.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة