هل ترك الالتحاق بكلية الطب للتفرغ للعلم الشرعي صحيح؟
رقم الفتوى: 247414

  • تاريخ النشر:الخميس 3 جمادى الآخر 1435 هـ - 3-4-2014 م
  • التقييم:
5382 0 212

السؤال

طالب يريد ألا يدخل كلية الطب، ويريد أن يدخل أي كلية أخرى لا تحتاج إلى دراسة كثيرة حتى يتفرغ لتحصيل العلم الشرعي، فهل هذا صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن علم الطب من العلوم الجليلة عظيمة النفع، بل هو من فروض الكفايات، وانظر الفتويين رقم: 63622، ورقم: 99124

إلا أن الأفضل في حق كل إنسان أن يدرس في المجال الذي يميل إليه، ويغلب على ظنه فلاحه فيه، فإن كان هذا الطالب يغلب على ظنه الفلاح في المجال الطبي، وقد تيسرت له أسبابه، فليتوكل على الله، ويمضِ في ذلك الأمر، علمًا أنه يمكنه الجمع بين الدراسة عمومًا، وبين تحصيل العلم الشرعي، وانظر الفتويين رقم: 28511، ورقم: 57871

أما إن كان لا يرغب في المجال الطبي أصلًا، فالأفضل في حقه أن يتخصص في مجال نافع آخر يميل إليه، وينبغي لهذا الطالب ألا يقصر مقارنته بين الكليتين على وقت الدراسة فيهما فقط، بل ينظر كذلك إلى ما بعد التخرج، كما ننصحه باستشارة العقلاء من أهل العلم والصلاح القريبين منه ممن يعرفون أحواله، فسيكونون ـ بإذن الله ـ أبصر به، وبما يصلحه إن شاء الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة