لا حرج في الإخبار بالأسماء المجردة دون ألقاب عن الشخصيات العامة
رقم الفتوى: 246748

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الأولى 1435 هـ - 30-3-2014 م
  • التقييم:
4212 0 195

السؤال

هل يحل لي عند حديثي عن بعض مدرسيّ مثلًا، ذكر اسم المدرس دون أستاذ، أو أي لقب؛ للتخفيف فقط، مع احترامي الكامل له، وكذلك الحال بالنسبة لأي شخصية عامة، فأنا أذكر الاسم فقط تخفيفًا، وليس انتقاصًا من قدره، أو أي شيء سيئ؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا بأس بذلك ما دام أنه ليس بقصد الانتقاص، أو التحقير، فما زال أهل العلم إلى عصرنا هذا يذكرون في كتبهم الصحابة، والتابعين، وأئمة المسلمين، وعلماءهم بأسمائهم المجردة.

 ومن ثم، فلا حرج في الإخبار بالأسماء المجردة عن الشخصيات العامة في عصرنا، ومن هم دونهم من باب أولى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة