حكم من أخر تلبية طلب أمه بسبب الانشغال بأمر ما
رقم الفتوى: 246172

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 جمادى الأولى 1435 هـ - 26-3-2014 م
  • التقييم:
1544 0 116

السؤال

أمي أمرتني بفعل شيء، وهو أن أقوم بإطفاء اللمبة الموجودة في بيتنا، ولم أفعل ما أمرتني به إلا بعد ما انتهيت من الشيء الذي كنت أقوم به. فهل ذلك حرام؟ وهل حرام ما فعلته حتى لو كان شيئا حلالا؟ حيث كنت أقرأ وأكتب بعض الأسئلة التي تفيدني في الدنيا أو الدين، وهل علي أن أمزق ما كتبته؟ وحرام أن أقرأ الأسئلة مرة أخرى من الورق الذي كتبته أو من على الإنترنت؛ لأنها ستفكرني بما فعلته مع أمي.
أرجو التوضيح.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فينبغي المسارعة إلى تنفيذ أمر الوالدة، وإذا ضاق وقتك فيمكنك استئذانها بلطف في تأخير الإجابة، فتجمع بين إرضائها ومصلحة ما أنت مشتغل به، ولا حاجة بك إلى تمزيق ما كتبته على الورق؛ إذ لا فائدة في ذلك، بل قد يكون في تمزيقه تبذير للمال. فانتفع بما كتبت، واعزم على المبادرة إلى تلبية طلبات والدتك فيما يستقبل، وهذا هو المطلوب منك ليس غير  .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة