الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأدية العمرة عن الميت جائزة
رقم الفتوى: 2451

  • تاريخ النشر:الخميس 27 ذو القعدة 1420 هـ - 2-3-2000 م
  • التقييم:
19162 0 454

السؤال

هل يجوز تأدية العمرة عن الميت من قبل زوج البنت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيجوز تأدية العمرة من قبل زوج البنت أو غيره عن الميت، ولا حرج في ذلك إذا كان هذا الرجل قد أدى العمرة التي عليه.

والدليل على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يقول لبيك عن شبرمة فقال: من شبرمة؟ قال: أخ لي أو قريب لي فقال: حججت عن نفسك؟ قال: لا. قال: حج عن نفسك، ثم حج عن شبرمة. رواه أبو داود وابن ماجه وصححه ابن حبان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: