أحوال المقتدي بإمام بطلت صلاته
رقم الفتوى: 2406

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ربيع الآخر 1422 هـ - 12-7-2001 م
  • التقييم:
2226 0 134

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته, في الأمس و أثناء صلاه المغرب ضحك الإمام بسبب مرور ابنه الصغير من أمامه و الحديث معه فخرج من الصلاه و خرج معه الجميع و بقيت لوحدي في الصلاة و لم أخرج منها و أتممتها و حدي، فهل صلاتي صحيحة و ما حكم من يخرج من الصلاة في هذه الحالة؟

الإجابــة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد: فإن كان هذا الإمام مغلوبا على الضحك فنسأل الله جل وعلا أن لا يكون مؤاخذا به وإن كان غير مغلوب فقد أخطأ خطأً كبيراً وعليه أن يستغفر الله تعالى مما بدر منه ، ولا شك أن صلاته باطلة في كلتا الحالتين، وكذلك من خرج من الصلاة معه . أما أنت فصلاتك صحيحة لأنه إذا بطلت صلاة الإمام بحدث أو نحوه كضحك أو قام إلى خامسة عالماً أو أتى بمناف غير ذلك ففارقه المأموم ، فإن المفارقة تصح، لأن معاذا رضي الله عنه أطال القراءة فانفرد منه رجل وذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فلم ينكر عليه ، والحديث صحيح رواه البخاري .
ثم ينبغي أن ينبه هذا الإمام لأمرين الأول: أن الرجل عليه أن يعود ابنه على الابتعاد عن إثارته وهو يصلي وليس تعويده بالأمر الصعب فالطفل سهل الرياضة.
الثاني: أن العلماء عرفوا الخشوع بأنه الخوف بسبب استشعار الوقوف بين يدي الله تعالى. وهذا يعني أن المرء إذا استشعر اطلاع الله عليه وهو يناجيه بضمير المخاطب " إياك " كان من الصعب عليه بمكان أن يصدر منه مثل هذا التصرف. والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة