الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا نفعل مع الزوج الذي كتب جميع أملاك زوجته وهي فراش الموت باسمه؟
رقم الفتوى: 238090

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ربيع الأول 1435 هـ - 26-1-2014 م
  • التقييم:
7293 0 269

السؤال

زوجة في فراش الموت، وكانت لها أموال، وعقارات، وكانت مصابة بالسرطان من الدرجة الرابعة، فحوّل الزوج كل ما تملك لحسابه، قبل موتها بأشهر، وحرم كل وارث لزوجته، فما الحل في هذا الحال - جزاكم الله خيرًا -؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فالحل هو أن يُوعظَ الزوجُ، ويُذكر بحرمة ما فعله، وبأليم عقاب الله تعالى، وشدة بطشه بالظالمين، فإن لم ينفع فيه الوعظ والتذكير، فارفعوا أمركم إلى المحكمة الشرعية، أو إلى المراكز الإسلامية - إن لم توجد محاكم شرعية - فإن لم توجد إلا محكمة غير شرعية، وعلم الورثة أن بإمكانها أن ترد حقهم إليهم، ولم يجدوا طريقة ينتزعون بها حقهم إلا باللجوء إليها، فلا نرى بأسًا في اللجوء، إليها بشرط أن لا يأخذوا إلا حقهم إن حكمت لهم بأكثر منه؛ وانظر الفتوى رقم: 67540 .

فإن لم ينفع كل هذا، فالموعد بين يدي الله تعالى, وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيمن يأتي يوم القيامة ولأخيه عليه حق من عرض أو مال: يُؤْخَذَ لِأَخِيهِ مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ، أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ أَخِيهِ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ. رواه البخاري.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: