الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى : أن النبوة اصطفاء لا اكتساب، ومشيئة الله لا تنفي وجود مشيئة للعباد
رقم الفتوى: 234691

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ربيع الأول 1435 هـ - 2-1-2014 م
  • التقييم:
8308 0 322

السؤال

هل هذه العقيدة صحيحة: الناس يختارون بكامل إرادتهم وحريتهم ما سبق أن قدره الله لهم وما سبق في علم الله وإرادته أنهم سيختارونه بحيث لا يشعرون أنهم مجبرون على شيء، ومع ذلك فإنهم لا يستطيعون أن يختاروا غير ذلك الذي قدره الله لهم، ولكنهم يختارون ما يفعلون بحرية تامة؟ وما معنى: كل ميسر لما خلق له؟ وما معنى: كون النبوة اصطفاء لا اكتسابا؟ ألم يكن الأنبياء أنسب الناس للنبوة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فصحيح أن الناس لهم مشيئة واختيار، بها تُنسب إليهم أعمالهم ويحاسبون عليها، وهذه المشيئة وهذا الاختيار من جملة خلق الله تعالى، فلا تخرج أعمالهم ومشيئتهم عن قضاء الله تعالى وقدره، ومشيئته وأمره، فاختيار العبد للأشياء هو بمشيئة الله تعالى وعلمه وقدرته، وهذه المشيئة الإلهية لا تنفي وجود مشيئة للعباد، وراجع في ذلك الفتويين رقم: 135019، ورقم: 95359.

وهذا هو معنى أن كلا ميسرٌ لما خلق له، فليس العبد مسيرا بإطلاق ولا مخيرا بإطلاق، بل هو مسير من وجه، ومخير من وجه آخر، بمعنى أنه من جهة يؤمن بقضاء الله وقدره الذي لا يخرج عنه شيء في الكون، ومن جهة أخرى يؤمن بأن الله تعالى خلق له إرادة ووهبه مشيئة، بها يكتسب عمله ويحاسب عليه، وقد سبق لنا إيضاح ذلك في الفتاوى التالية أرقامها: 4054، 8652، 79824.

وأما معنى كون النبوة اصطفاءً لا اكتسابا: فهو أن العبد لا يمكنه بالاجتهاد في الطاعة والترقي في مقامات العبودية أن ينال مرتبة النبوة، بل هي اجتباء واصطفاء واختيار من الله تعالى، وليس معنى ذلك أن الأنبياء لم يكن فيهم مزية عن غيرهم، أو أنهم لم يكونوا أهلا للنبوة، فإنهم أفضل الخلق! وإنما معناه أنهم لم ينالوا هذه المرتبة باجتهادهم، وإنما نالوها بفضل الله عليهم واجتبائه لهم، قال الأستاذ عبد الرؤوف محمد عثمان في رسالة: محبة الرسول بين الاتباع والابتداع ـ لقد جرت سنة الله في خلقه أن يصطفي بعض عباده لمهمة النبوة والرسالة، كما قال تعالى: اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ {الحج: 75}1ـ وقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ {آل عمران: 33}2ـ وقال تعالى: قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي {الأعراف: 144} وهذا الاصطفاء والاختيار منة إلهية امتن الله بها على الأنبياء والمرسلين، فلم يصلوا إليها بكسب ولا جهد، ولا كانت ثمرة لعمل أو رياضة للنفس قاموا بها كما يزعم الضلال من الفلاسفة، حيث ذهبوا إلى أن النبوة مكتسبة، وأن من هذب نفسه بالخلوة والعبادة وأخلى نفسه عن الشواغل العائقة عن المشاهدة، وراض نفسه، وهذبها، تهيأ للنبوة. اهـ.

وقال الدكتور محمد الشظيفي في رسالته العلمية: مباحث المفاضلة في العقيدة ص: 184ـ الأنبياء هم أفضل البشر على الإطلاق، هذه هي دلالة الكتاب والسنة والإجماع والنظر الصحيح ـ ثم فصل ذلك، ثم قال: وقد اتضح في المبحثين السابقين أمران ظاهرا الدلالة على أفضلية الأنبياء على البشر وهما:

أولاً: أن الأنبياء كانوا خيار أقوامهم قبل نبواتهم، فقد عصمهم الله عما يصغر أقدراهم.

ثانياً: أن النبوة اختيار من الله واصطفاء لا تبلغ بكسب ولا بغيره، فجمع الله للأنبياء الفضل من أطرافه، ميزهم على خلقه من قبل النبوة، ثم زادهم فضلاً عليهم بالنبوة، فلا يبلغ أحد منزلتهم. اهـ.

وراجع للفائدة الفتوى رقم: 40625.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: