الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سنن النسائي من الكتب التي اهتمت ببيان علل الحديث
رقم الفتوى: 233878

  • تاريخ النشر:الأحد 26 صفر 1435 هـ - 29-12-2013 م
  • التقييم:
4875 0 208

السؤال

أشكركم على الإجابات على أسئلتي وعلى الرد على الشبهات التي أقرؤها أو أسمعها من الروافض، وجزاكم الله خيرا استفدت من فتاوى موقعكم ومن كتب التفسير ومن كتب شرح الحديث جزاكم الله خيرا وجعلها في ميزان حسناتكم، وسؤالي هو: ليست لدي كتب وأبي لا يريدني أن أشتري كتب دين، فهل النسائي في سننه يعلل الأحاديث؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنك، وأن يوفقنا وإياك لما يحب ويرضى، وأما سؤالك: فقد فهمنا منه أنك تسأل عن الإمام النسائي، هل يذكر في سننه علل الحديث؟ فإن كان هذا مرادك، فالجواب: أن الإمام النسائي ـ رحمه الله ـ له عناية كبيرة بهذا الباب، حتى إنه كثيرا ما يترجم الباب ببيان علل الحديث، ولذلك تعتبر سننه من كتب العلل، وأكثر ذلك يكون ببيان اختلاف الرواة من خلال إسناد الحديث من طرقه المختلفة، دون أن يصرح بالتعليل، قال الشيخ عبد الكريم الخضير عن سنن النسائي: كتاب نفيس نافع، ميزته في بيان علل الأحاديث، واختلاف الرواة في التراجم، اختلاف الرواة على فلان، واختلاف كذا، كتاب تكمن أهميته في هذا الجانب. اهـ.

وراجع للفائدة الفتوى رقم: 63352.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: