فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفا
رقم الفتوى: 23297

  • تاريخ النشر:الأحد 30 رجب 1423 هـ - 6-10-2002 م
  • التقييم:
13022 0 394

السؤال

السلام عليكمشاب يقول إن أمه تقول له إن ذهبت إلى صلاة الصبح في المسجد وأعفيت لحيتك فلن أرضى عنك ابداً ؟ ما حكم الشاب في هذه الحالة وبماذا يرد على والدته؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد أوصى الله بالإحسان إلى الوالدين، وعظم حقهما وأمر ببرهما، وهذا لا يعني طاعتهما في معصية الله عز وجل، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. رواه أحمد والحاكم.
وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إنما الطاعة في المعروف.
فلا يجوز أن تطاع الأم في ترك صلاة الجماعة أو حلق اللحية، ولكن الواجب أن يتلطف معها في الخطاب، ويحسن إليها في كيفية الرد عملاً بقول الله عز وجل: وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً [لقمان:15].
فقد أمر الله سبحانه بمصاحبتهما بالمعروف بعد أن نهى عن طاعتهما في المعصية.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة