الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمثلة من تأويلات المنحرفين الباطلة لبعض ما ورد في القرآن
رقم الفتوى: 232384

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 صفر 1435 هـ - 18-12-2013 م
  • التقييم:
7278 1 234

السؤال

أريد ثلاثة أمثلة لتأويلات الفلاسفة غير تأويل الصلاة والزكاة؟ وهل أرسطو من الفلاسفة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فمن مشهور تأويلات الفلاسفة تأويلهم المَلَك: بالعقل الفعال، والشيطان: بالنفس الغريزية الشهوانية، والروح: بالنفس الناطقة.

وللفائدة التامة في باب التأويل - سواء عند الفلاسفة أم عند الفرق البدعية - يمكنك الاطلاع على الرسالة العلمية للدكتور محمد أحمد نوح، وهي بعنوان: جناية التأويل الفاسد على العقيدة الإسلامية.

وللتعرف على طائفة من التأويلات الباطلة لبعض ما ورد في القرآن، من نحو تأويل سفينة نوح بأنها رمز للدين الذي جاء به نوح، وتأويل عمره (950 سنة) بأنه عمر شريعته، ومدة بقائها، وتأويل الهدهد في قصة سليمان بأنه اسم لجندي من جنوده، كانت مهمته أن يجمع له المعلومات، وتأويل النملة بأنهم قوم ضعاف، وليست هي الحشرة المعروفة! وغير ذلك من العجائب، يمكن الاطلاع على رسالة الدكتور عبد الفتاح إبراهيم سلامة: المعجزات والغيبيات بين بصائر التنزيل ودياجير الإنكار والتأويل.

وأما أرسطو، فهو: من أشهر فلاسفة الإغريق، وهو عندهم المعلم الأول، وهو أشهر تلامذة أفلاطون، وكتبه أكثر ما ترجم إلى العربية في العصر العباسي من كتب المنطق والفلسفة، وكانت من أهم أسباب دخول البدع الكلامية على هذه الأمة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: