الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان العين الثالثة وحكمها
رقم الفتوى: 229834

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 محرم 1435 هـ - 2-12-2013 م
  • التقييم:
45674 0 379

السؤال

ماهي العين الثالثة وكل ما يخصها؟ وهل هي حقيقة؟ وما هو الإسقاط النجمي وكل ما يخصه؟ وما حكمه؟

الإجابــة

الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن العين الثالثة يتحدث عنها المتخصصون في البرمجة العصبية ونحوهم, ويزعمون أنها موجودة على الجبين بين العينين, وأن الإنسان إذا أغلق عينيه, وركز طاقته وفكره يستطيع أن يبصر بالعين الثالثة, ويزعمون أن من أعملها يكتسب فوائد منها:
1ـ القدرة على رؤية وتوقع المستقبل.
2ـ القدرة على قراءة الأفكار.
3ـ رؤية ومعرفة الحوادث في أماكن قريبة وبعيدة.
4ـ القدرة على تحريك الأشياء من مكانها.
5ـ القدرة على استحضار الماضي, أو الرجوع إلى الماضي.
6ـ القدرة على رؤية الهالة حول جسم الإنسان.

وكل هذا الذي يزعمونه إنما هو مجرد تخرصات, ما أنزل الله بها من سلطان, ولا علاقة لها بالشرع، بل هي تضاد الشرع, وشأنها في ذلك شأن الإسقاط النجمي, والجسم الأثيري, والذين سبق بيان حكمهما في الفتويين رقم: 128992، ورقم: 129702.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: