حكم تأخير إجابة طلب الأم للانشغال مع الأب
رقم الفتوى: 225364

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ذو الحجة 1434 هـ - 30-10-2013 م
  • التقييم:
1884 0 146

السؤال

أكون مع والدي في عمل ما، ثم تقوم أمي بمناداتي لأعمل لها شيئا آخر، ويكون أبي بجواري ـ أي نعمل معا، أو يراقبني وأنا أعمل ما يريده ـ فهل علي إثم في عدم تلبيتي لنداء أمي، لأنها تريدني في شيء يمكن تأخيره حتى أنتهي؟ وما أفعله مع والدي لن يأخذ وقتًا كثيرا؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فجزاك  الله خيرا على  حرصك على بر والديك وزادك خيرا وبرا, أما ما تسأل عنه: فالأمر فيه هين سهل، فإن وقع أن طلبت منك والدتك شيئا وأنت مشغول مع والدك في غرضه فاستأذن منها بلطف في تأخير طلبها قليلا لا سيما وقد ذكرت أن غرض والدك لا يأخذ وقتا كثيرا، وبهذا تحقق المصلحتين وتبر والديك كليهما ولا تجد والدتك في نفسها عليك شيئا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة