جواز وصحة صلاة الخائف على نفسه في بيته
رقم الفتوى: 221791

  • تاريخ النشر:الجمعة 23 ذو القعدة 1434 هـ - 27-9-2013 م
  • التقييم:
4803 0 235

السؤال

يا شيخ وآسف إذا أزعجتك، ولكن بسبب الحاجة، أنا من العراق بغداد، عمري 19 سنة.
سؤالي عن ‏الصلاة: هل يجوز أن أصلي في البيت؛ لأن الوضع ‏عندنا في العراق وضع قاس، وأحيانا يقتلون ‏المصلين بالسيارات المفخخة، والعبوات الناسفة، ‏والرصاص الحي.
فهل يجوز لي أن أصلي في ‏البيت وصلاتي صحيحة، علما أني أصلي صلاة ‏الظهر وصلاة العصر فقط في المسجد وباقي ‏الصلوات في البيت بسبب الخوف من القتل؟
أتمنى ‏يا شيخي أن تجيبني على سؤالي بأقرب وقت، ‏واعلم أنك سوف تؤجر من الله سبحانه وتعالى، ‏وأسأل الله أن يدخلني وإياك وكل المؤمنين في ‏جنات الخلد. وجزاك الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يُفرج كرب المسلمين حتى يأمنوا في أوطانهم ومساجدهم، وأن ينصرهم على من ظلمهم.
ثم اعلم أن الفتوى عندنا أن صلاة الجماعة واجبة على الرجال، لكن يسع المرء أن يصليها في أي موضع، ولا يلزم المسجد؛ وانظر الفتوى رقم: 191365.
وقد سبق أن بينا جواز ترك صلاة الجماعة في المسجد -عند من يوجبها- ، في حال الخوف على النفس، أو المال؛ وراجع الفتاوى أرقام: 32932، 122727، 26775.

وعليه؛ فصلاتك في بيتك صحيحة، ولا حرج.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة