الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاشتراك في المجموعات الإسلامية المختلطة على الفيس بوك
رقم الفتوى: 221137

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ذو القعدة 1434 هـ - 24-9-2013 م
  • التقييم:
10443 0 336

السؤال

هل الاشتراك في الكروبات الإسلامية المختلطة في الفيس بوك حرام أم حلال؟ وإذا كان حلالا، فهل التعليق على منشورات الإخوان وإعطائهم like للمنشور حلال أم حرام؟ أرجوا الرد، وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الاشتراك في الكروبات الإسلامية جائز، بل قد تكون أعلى شأنا من الجواز إذا كانت فيها استفادة أو تعاون على البر والتقوى، ولكن يجب التحفظ في التعامل بين الجنسين، فلا يكون بينهما اتصال خاص، وأما التعليق على منشورات الإخوان وإعطائهم like للمنشور: فهو جائز ما دام المنشور لا يخالف الشرع، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 1072، 50355، 58406، 97907.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: