الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وجود براز الذباب ودم البعوض على الملابس
رقم الفتوى: 220090

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ذو القعدة 1434 هـ - 17-9-2013 م
  • التقييم:
23727 0 208

السؤال

لقد قرأت أن براز الذباب إذا أمكن إزالته من الملابس، فتجب إزالته، وإلا فلا.
وللأسف كثير من ملابسي بعد غسلها ونشرها أجدها مليئة ببراز الذباب، وتسهل علي إزالته بالماء، لكن هذا يسبب لي مشقة؛ حيث إنني أضطر لغسل الملابس مرة أخرى، وفرك الأثر، وقد أضطر لارتداء ملابس أخرى مما قد يسبب لي حرجا مع أهلي.
فهل حكم براز الذباب يحتاج لكل هذا وماذا أيضا عن دم البعوض أو الدم الذي يخرج من الإنسان إذا جرح؟
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:           

فما تجده على ملابسك من أثر الذباب لا يلزمك غسله؛ لأنه معفو عنه لأجل الحرج والمشقة.

وقد سئل الدكتور محمد عبد العزيز المسند عن براز الذباب فأجاب: براز الذباب ـ إن كان له براز ـ لا ينجّس الملابس؛ لأنّه يسير جداً، وهو مما تعمّ به البلوى كما يقول الفقهاء. انتهى.

كما أن دم البعوض طاهر عند بعض أهل العلم, وقال بعضهم بوجوب غسله إذا انتشر وكان كثيرا؛ وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 97341.

وبخصوص الدم الخارج من الجرح, فهو نجس يجب غسله من الثوب أو البدن، إلا إذا كان يسيرا فإنه يعفى عنه عند أكثر أهل العلم؛ لعسرالاحتراز منه؛ وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 46561 ، والفتوى رقم: 97095.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: