الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تعلم وتعليم العلوم المختصة بنظم تقنيات الهواتف وكيفية تحسينها
رقم الفتوى: 215995

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 شوال 1434 هـ - 19-8-2013 م
  • التقييم:
3784 0 249

السؤال

أملك موقعًا على شبكة الإنترنت مختصًا بتقنيات الهواتف الذكية العاملة بنظام الأندرويد, وهذا الموقع يقدم شروحات عن كيفية استعمال النظام, وكيفية تحسينه, وإضافة المزيد من الميزات إليه, وتغيير شكله ..., لكني لا أرى في هذه الشروحات والدروس التي أقدمها علمًا نافعًا أقدمه للأمة, وأعتبرها نوعًا من الترفيه, وتضييع الوقت, فهل أقوم بإغلاق الموقع أم أستمر - جزاكم الله خيرًا -؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا بأس بالاستمرار في فتح الموقع المذكور؛ حيث إن الشروح المذكورة هي من العلوم المباحة, والمتعدي نفعها إلى الناس، ونفع الناس يكون في أمر دينهم, كما يكون أيضًا في أمر دنياهم, وانظر الفتوى رقم: 126409، والفتوى رقم: 69209.
ولا يخفى أن العلوم تتفاوت في شرفها ونفعها, وأعظم العلوم نفعًا هي العلوم الشرعية، ثم العلوم الدنيوية المهمة التي هي من فرض الكفايات، ثم العلوم النافعة الأخرى الأقل أهمية, وراجع الفتوى رقم: 47101، والفتوى رقم: 115399.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: