المؤمنون هل يزوجون في الجنة من الحور العين دون نسائهم في الدنيا
رقم الفتوى: 212056

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 شعبان 1434 هـ - 1-7-2013 م
  • التقييم:
7604 0 2588

السؤال

ورد في مسند أحمد وسنن الترمذي بإسناد صحيح عن معاذ ـ رضي الله عنه ـ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا، إلا قالت زوجته من الحور العين: لا تؤذيه قاتلك الله، فإنما هو دخيل عندك يوشك أن يفارقك إلينا ـ فما معني هذا الحديث؟ وهل المقصود به أن الزوج يتزوج الحورية في الجنة دون زوجته الأساسية التي كانت معه في الدنيا؟ فهمت هذا بناء على قول الحورية: فإنما هو دخيل عندك ـ أي هو ضيف فقط عندك، وإنما نحن الحوريات زوجاته الأساسيات وسيلتحق بنا في الجنة دونك ـ فهمت من الحديث أنها لن ترجع زوجة له في الجنة ـ والحديث الآخر يقول: إن زوجة المومن في الدنيا هي زوجته في الجنة إذا كانت الودود الولود العؤود..... إلخ، فهل يقصد بهذا الحديث أنه إذا توفرت هذه الشروط في الزوجه تكون زوجة لزوجها في الجنة؟ وإذا كان ذلك كذلك، فما ذنب المرأة التي لا تستطيع الإنجاب؟ ولما ذا لا تلحق بزوجها في الجنة؟ أرجو الشرح بشكل مفصل لكل من الحديثين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن حديث: لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا، إلا قالت زوجته من الحور العين: لا تؤذيه قاتلك الله، فإنما هو دخيل عندك يوشك أن يفارقك إلينا ـ ليست فيه دلالة على أن المؤمن يزوج الحور العين دون نسائه في الدنيا، ولم نقف على من ذكر ذلك من شراح الحديث.

قال المباركفوري: عندك دخيل ـ أي ضيف ونزيل، يعني هو كالضيف عليك. اهـ.

فوصف المؤمن بأنه دخيل عند زوجته، فهذا باعتبار مدة إقامته معها في الدنيا، فإنها إقامة عابرة كإقامة الضيف، بخلاف مقام المؤمن مع زوجته في الآخرة، فإنها هي الإقامة الحقيقية الدائمة، وليس معنى أن المؤمن دخيل عند زوجته في الدنيا أنها لن تكون زوجة له في الآخرة.

وأما ما يتعلق بحديث: ونساؤكم من أهل الجنة: الودود الولود العؤود على زوجها، التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها، وتقول: لا أذوق غمضا حتى ترضى.

فقد جاءت الأدلة الأخرى تبين أن أزواج المؤمنين عامة يدخلن معهم الجنة، كما قال تعالى: جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ {الرعد:23}.

وكما قال سبحانه: هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ {يس:56}.

فيكون هذا الحديث فيه ذكر لبعض أفراد العام بما يوافق حكم العام، وهذا لا يقتضي التخصيص، كما هو مقرر في علم الأصول وأشار إلى ذلك صاحب المراقي بقوله عاطفا على ما لا يخصص به العموم:
وذكر ما وافقه من مفرد ... ومذهب الراوي على المعتمد.

فذكر أن الزوجات المتصفات بهذه الصفات سيكن أزواج المؤمنين في الجنة لا يقتضي أن غيرهن لن يكن زوجات للمؤمنين في الجنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة