الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطأ مشترك بين الأب والأم
رقم الفتوى: 205876

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 جمادى الآخر 1434 هـ - 1-5-2013 م
  • التقييم:
9412 0 290

السؤال

ما حكم أب لا يرى ابنته من زوجته المطلقة، ولا يحاول أن يسأل عنها، ولم يؤد واجباته في المحكمة منذ 5 سنوات.
هل على الأم إثم لأنها منعته في الأول من زيارة ابنته؛ لأنه لا يؤدي للبنت أي مبلغ مالي؟؟؟

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حق لهذه المرأة في منع طليقها من رؤية ابنته، وهي بذلك ظالمة وآثمة، ومتسببة في قطيعة الرحم. فيجب عليها أن تتوب إلى الله تعالى وتستسمحه في ذلك؛ وراجعي الفتوى رقم: 97068. وعدم إنفاق أبيها عليها ليس مسوغا للأم لمنع أبيها من رؤيتها.

 وفي المقابل ليس لهذا الأب أن يمتنع من زيارة ابنته ويقطع رحمه، أو يمتنع عن القيام بما يجب عليه تجاهها من الإنفاق عليها - إن كانت لا مال لها - لأن نفقة البنت واجبة عليه حتى تتزوج؛ وانظري الفتوى رقم: 25339 ، والفتوى رقم: 66857.

  وننبه إلى وجوب حذر أي من الوالدين من التأثير على الأولاد، ومنعهم من صلة الطرف الآخر ونحو ذلك، ففي ذلك من الفساد ما لا يخفى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: