ضوابط زيارة الشاب لعمته وخالته حال وجود بنات لهن
رقم الفتوى: 203932

  • تاريخ النشر:الأحد 4 جمادى الآخر 1434 هـ - 14-4-2013 م
  • التقييم:
2269 0 143

السؤال

ما هي حدود زيارة ابن الأخ أو ‏الأخت الشاب لخاله، أو عمته، اللذيْن ‏لديهما بنات أكبر من هذا الشاب ‏ببضع سنوات، أو أصغر؟
وما هو ‏حكمه إذا كان يبيت عندهم أياما ‏عديدة في العطل بحجة أنه الولد ‏الوحيد وليس له إخوة ذكور؛ لذا ‏يذهب عند خاله أو عمته ليستأنس ‏بأبنائهما الذكور؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الخال، والعمة من الرحم التي تجب صلتها باتفاق العلماء، وصلة الرحم خاضعة للعرف، ولم يرد عن الشرع فيها حد معين، فتارة تكون بالمال, وتارة بالزيارة، أو غيرهما.

قال النووي: وأما صلة الرحم: فهي الإحسان إلى الأقارب على حسب حال الواصل والموصول، فتارة تكون بالمال، وتارة بالخدمة، وتارة بالزيارة, والسلام, وغير ذلك. اهـ.

  وراجعي الفتويين: 7683 122572.

ولا حرج على الشخص في زيارة بيت الخال، أو العمة والمبيت عندهما، ولو كان لديهما بنات، لكن بشرط ألا يترتب على الزيارة أو المبيت محرم من الاختلاط ببناتهما، أو الخلوة بهن؛ لأن بنات الخال، وبنات العمة لسن من المحارم، فلا يحل الاختلاط أو الخلوة بهن. وراجعي الفتوى رقم: 21986

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة