إحسان الابن لزوجة أبيه المطلقة من بر والده
رقم الفتوى: 20281

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 جمادى الأولى 1423 هـ - 30-7-2002 م
  • التقييم:
4358 0 270

السؤال

فضيلة الشيخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهوالدي تزوج امرأة منذ أربعين سنة مضت ثم طلقها ثم تزوج والدتي وأنا الآن عمري خمسة وثلاثون سنة علما بأن هذه الزوجة المطلقة على قيد الحياة ولم أرها إلى الآن هل تعتبر هذه المرأة من صلة الأرحام؟ وهل أتحمل أي ذنب على عدم رؤيتها؟ وما حقها علي؟جزاك الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن المرأة المذكورة لا تعتبر لك من ذوي الأرحام لمجرد زواج أبيك منها، إلا إذا كانت لك بها قرابة، سواء من جهة الأب أو الأم، فإن كانت القرابة حاصلة، فهي من ذوي الأرحام، وإلا فليست بذات رحم لك.
إلا أنه ينبغي لك البر بها والإحسان إليها، لأنها كانت من أحباء أبيك، وذلك لما رواه مسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أبر البر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي..".
ولبيان الأرحام التي تجب صلتها، والتفصيل في ذلك راجع الفتوى رقم: 11449.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة