وجود أثر الغائط بعد الصلاة هل يوجب إعادتها
رقم الفتوى: 202693

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 جمادى الأولى 1434 هـ - 2-4-2013 م
  • التقييم:
25820 0 242

السؤال

انقطع الماء البارحة معظم اليوم, وأتيت الغائط ثم غسلت المحل حتى غلب على ظني أنه طهر, لكن كان لدي شعور أن نزول الغائط لم يكتمل, وأدركت صلاة المغرب, وكنت أريد التحقق عند العشاء, لكني لم أفعل, وصليت العشاء, وبعدها وجدت أثرًا للغائط على المحل, لكنه لم يصب الثياب, فهل عليّ إعادة صلاتي المغرب والعشاء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:            

فأثر الغائط الذي لاحظته بعد الصلاة: إن كنت تشكين هل حصل قبل الصلاة أم بعدها؟ فصلاتك صحيحة, فالحدث يضاف إلى أقرب وقت، ومن ثَم فإنه يعتبر خارجًا بعد الصلاة.

وإن وُجدتْ قرينة على حصول الغائط قبل الصلاة: فقد صليتِ به جاهلة بوجوده, وصلاتك صحيحة أيضًا على القول الراجح عندنا, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 134515.

وعلى هذا, فصلاة المغرب والعشاء صحيحتان على كل حال, ولا يلزمك قضاؤهما.

وما حصل من شك في خروج بعض الغائط قبل الصلاة: فإنه لا تأثير له, ولا يبطل الصلاة, ولا يلزمك التحقق من خروجه: فالأصل الطهارة؛ حتى يثبت وجود النجاسة يقينًا, جاء في مجموع فتاوى الشيخ ابن باز - رحمه الله تعالى - متحدثًا عن الشك في خروج المذي: إن خرج شيء انتقض الوضوء، وإن لم يخرج شيء فالحمد لله، وما دام عندك شك - ولو قليلًا - ولو واحد في المائة, لا تلتفت إلى هذا الشيء، واحمله على الوهم, وأنه ليس بصحيح. انتهى

وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 94367.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة