أهمية الصلاة وخطورة تركها
رقم الفتوى: 196911

  • تاريخ النشر:الأربعاء 12 ربيع الأول 1434 هـ - 23-1-2013 م
  • التقييم:
9153 0 210

السؤال

ياشيخ: توقفت عن الصلاة لظروف لا يعلمها إلا الله، وأستغفر الله. يا شيخ كل ما جيت أقول إن شاءالله أرجع أصلي وأخلص نفسي من هذه الظروف من بعد، الشيطان يا شيخ يلعب دور، يقولون لا تعرف وساوس الشيطان، أتعوذ من إبليس وأستغفر ربي، هذا الذي فعلته أني أستعفرالله من وساوس الشيطان ونفسي الأمارة بالسوء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلم نفهم على وجه الدقة مراد السائلة مما كتبت، ولكننا على سبيل العموم نقول: شأن الصلاة عند الله عظيم، وأمرها جليل، وتركها من أعظم الذنوب وأكبر الكبائر، وإثم تركها أعظم من إثم قتل النفس والزنا، وأكبر من إثم شرب الخمر، والسرقة، وأكل الربا، وهذا بإجماع المسلمين، فلم يخالف في ذلك أحد منهم، وقد سمى النبي صلى الله عليه وسلم تركها كفرا في أحاديث عديدة، منها قوله صلى الله عليه وسلم: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر. رواه النسائي، والترمذي، وابن ماجه، وصححه الترمذي، والألباني. وقوله صلى الله عليه وسلم: إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة. رواه مسلم في صحيحه، ورواه أبو داود والترمذي وابن ماجه بلفظ: بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة. وصححه الترمذي والألباني.

فلتخش الأخت السائلة على نفسها من هذا الوعيد الشديد، ولتبادر قبل أن يحل بها مكر الله تعالى وعقوبته، فإن أخذه للظالمين أليم شديد، ولتحذر نفسها الأمارة بالسوء، وشيطانها العدوّ اللدود، ولتعلم أن أول ما يحاسب عليه المرء صلاته، فقد قال صلى الله عليه وسلم: أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإذا صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر. رواه الترمذي وصححه الألباني.

وراجعي للمزيد في هذا المعنى الفتوى رقم: 6061 والفتوى رقم: 26710 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة