نصح الوالدين ليس كنصح غيرهما
رقم الفتوى: 195685

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 صفر 1434 هـ - 9-1-2013 م
  • التقييم:
2615 0 218

السؤال

الرجاء جعل الفتوى خاصة على الإيميل.
أمي للأسف تخرج مشاكلها مع أبي، ومعنا إلى خالاتي، وقد قمن بفضحنا حتى إن عريسا تقدم لي، ثم ذهب بسبب ما قالته خالتي عن بيتنا.
فما حكم أمي في الإسلام، علما بأن النصح لا ينفع معها، وتصر على فضح مشاكل البيت. لقد دعوت عليها بقول: حسبي الله ونعم الوكيل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإفشاء أسرار البيت لغير مصلحة معتبرة غير جائز، وانظري الفتوى رقم: 112192.
فإن كانت أمك تفشي أسرار بيتها فلتنصحيها في ذلك، لكن لابد أن يكون النصح بأدب ورفق، فإن نصح الوالدين ليس كنصح غيرهما، وراجعي الفتوى رقم: 134356.
واعلمي أن حق الأم على أولادها عظيم، ولا يسقط حقها مهما أساءت. وعليه، فلا يجوز لك الدعاء عليها. وأما قولك: "حسبي الله ونعم الوكيل" فليس من الدعاء على أحد؛ وانظري الفتوى رقم: 171033.
لكن إذا كانت أمك تتأذى من قولك هذه الكلمة، فلا يجوز لك إيذاؤها بها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة