الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عادة الله في هتك أستار منتقصي العلماء معلومة
رقم الفتوى: 19536

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 جمادى الأولى 1423 هـ - 17-7-2002 م
  • التقييم:
10811 0 371

السؤال

السلام عليكم ماهي عقوبة من يلعن العلماء والدعاة كلما رأهم في التلفزيون ويكذبهم ويحارب من يسمعهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن لعن المسلم محرم في دين الله، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لعن المؤمن كقتله" متفق عليه، ويقول أيضاً: "سباب المسلم فسوق" متفق عليه.
ويزداد هذا الإثم، ويتضاعف هذا الجرم إذا وجه اللعن والسب للعلماء الذي هم ورثة الأنبياء، ومرجعية الناس، وهم الذين استشهدهم الله على وحدانيته، وقرن شهادتهم بشهادة ملائكته، قال تعالى: (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم)ُ [آل عمران:18].
إلى غير ذلك مما هو معروف من قدر ومكانة للعلماء عند الله وفي دينه، ومن تناولهم بلعن أو سب بقدح أو طعن أو تنقصهم، فإنما سب نفسه، وجلب لها غضب الله وسخطه وتعرض لعذابه ونقمته.
قال أبو القاسم الحافظ بن عساكر: لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة. انتهى.
أما من يلعن جملة العلماء والدعاة إلى الله، ويكذبهم، ويحارب من يسمعهم، فنخشى عليه من الردة والكفر، لأن هذا ليس عداوة لشخص منهم، وإنما عداوة للطائفة التي تحمل دين الله، ومن عادى مسلماً وحاربه لدينه فقد ارتد وخرج من ملة الإسلام.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: