الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم البسملة عند تناول طعام أهدته له صديقته
رقم الفتوى: 195109

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 صفر 1434 هـ - 2-1-2013 م
  • التقييم:
4046 0 255

السؤال

أحيانا أقوم بلقاء صديقة لي في مكان عام. وأحيانا تقوم بشراء وجبة خفيفة لي.
ما حكم ابتدائي بالبسملة إذا أردت تناول هذه الوجبة التي تشتريها صديقتي لي؟؟؟؟؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقبل الجواب عما سألت عنه، نريد أولاً أن ننبهك إلى أن الصداقة بمعناها الشائع والمعروف عند الناس، والتي تحصل عادة بين الرجال والنساء الأجانب، لا تجوز؛ لما ينشأ عنها من لقاءات ومحادثات وخلوة وغير ذلك، مما قد يصل ‏إلى أشنع المنكرات وأبشع الفواحش، كما هو مشاهد نسأل الله السلامة.‏
وانظر الفتويين: 10271/32922

 وأما عن حكم شراء تلك المرأة  للوجبة لك، فهذا داخل في حكم الهدية، وقد سبق أن الهدية من حيث الأصل جائزة ومندوب إليها ولو بين الرجل والمرأة الأجنبية عنه، لكن بضوابط سبق بيانها في الفتاوى أرقام: 29146، 73299،166017

وعلى فرض كون العلاقة بينكما محرمة، وأنها هي الحامل للمرأة على شراء الوجبة لك، فهي سحت محرم.  لكن لا حرج في التسمية عند أكلها، لكون حرمتها عارضة، فقد ذكر بعض العلماء مشروعية التسمية عند استعمال الحرام لعارض؛ كالمغصوب ونحوه مما ليست حرمته لذاته. وقد بينا ذلك في الفتويين: 158609/ 162985 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: