لا يلزم من ترك الصلاة مدة أن يغتسل وإنما يكفيه أن يتوضأ ما لم يكن جنبًا
رقم الفتوى: 194843

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 صفر 1434 هـ - 31-12-2012 م
  • التقييم:
9453 0 199

السؤال

هل تركي للصلاة لفترة طويلة من الزمن يوجب الغسل, فقد مرت عليّ فترة تركت فيها الصلاة, وعند العودة توضأت وبدأت أصلي, وسؤالي: هل كان عليّ بدل الوضوء أن أغتسل غسلًا كاملًا؟ أم يكفي الوضوء والمحافظة على الصلاة؟
حفظكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالعلماء مختلفون في تارك الصلاة هل يكفر كفرًا ناقلًا عن الملة أم لا؟ والذي نميل إليه هو قول الجمهور, وأنه لا يكفر كفرًا ناقلًا عن الملة، وانظر الفتوى رقم: 130853.

وعليه: فلا يلزم من ترك الصلاة مدة أن يغتسل, وإنما يكفيه أن يتوضأ ما لم يكن جنبًا، ويجب عليك أن تتوب إلى الله تعالى من هذا الذنب العظيم, ويجب عليك كذلك أن تقضي هذه الصلوات التي تعمدت تركها في قول الجمهور، وفي المسألة خلاف بيناه في الفتوى رقم: 128781.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة