طاعة الوالدين مقدمة على رغبات النفس
رقم الفتوى: 19361

  • تاريخ النشر:الخميس 9 جمادى الأولى 1423 هـ - 18-7-2002 م
  • التقييم:
6605 0 391

السؤال

أريد الزواج من أرملة ولديها طفلان ووالدي يمانعان في ذلك وأخاف من عقوق الوالدين وأخاف من ترك حبيبتي بعد أن تعلقت بي وتعلقت بها ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن والديك ما داما يمانعان زواجك من هذه المرأة، فإنه يجب عليك طاعتهما في ذلك، إذا كانا على بصيرة من العلم والدين، فقد روى الترمذي وابن ماجه عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: كان تحتي امرأة أحبها، وكان أبي يكرهها، فأمرني أبي أن أطلقها فأبيت، فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا عبد الله بن عمر طلق امرأتك". والزواج كالطلاق، وهو أولى بالطاعة فيه من الطلاق.
أما إذا لم يكونا كذلك، فيستحب أن لا تتزوجها وذلك براً للوالدين، وسداً لباب كثير من المفاسد التي قد تترتب على عدم طاعتهما في ذلك.
وينظر لهذا التفصيل في كتاب (عارضة الأحوذي شرح الترمذي) لابن العربي (5/132).
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة