الصلاة في لباس أصابه دم محكوم بطهارته
رقم الفتوى: 191893

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 محرم 1434 هـ - 26-11-2012 م
  • التقييم:
4939 0 268

السؤال

هل قطرات دم الغنم الحلال التي تقع على اللباس ناقضه للوضوء؟
وهل تجوز الصلاة بذلك اللبس؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ينتقض الوضوء بإصابة الثوب أو البدن بالدم سواء كان نجسًا مثل: الدم المسفوح أم طاهرًا مثل: دم عروق لحم الحيوان المذكى بعد تذكيته، ولبيان نواقض الوضوء انظر الفتوى رقم: 1795.

أما عن الجزء الثاني من السؤال، فتجوز الصلاة في اللباس المصاب بالدم المحكوم بطهارته, وإن كان الأولى والأفضل للمصلي أن يأتي الصلاة على أحسن هيئاته، وفي أجمل ملابسه؛ لقول الله عز وجل:  يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ {الأعراف:31}، وإن أصيبت الملابس بالدم النجس لم تجز الصلاة فيها ولم تصح، إلا إذا كان يسيرًا فيعفى عنه، وانظر الفتوى رقم: 178163.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة