الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من استيقظ جنبا وخرج مسرعا للمدرسة ويحضره وقت الصلاة
رقم الفتوى: 191301

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 محرم 1434 هـ - 20-11-2012 م
  • التقييم:
4753 0 191

السؤال

هل يجوز لي تأخير الصلاة لأني أحتلم؟ فأنا أقوم لصلاة الفجر, وبعدها أنام وأحتلم, وأنا لا أفكر في الجنس, وعندما أقوم أذهب للمدرسة بسرعة من أجل الوقت, وأرجع العصر وقد فاتتني الظهر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز لك تأخير صلاة الظهر عن وقتها انتظارًا للطهارة, والذي ينبغي في الحالة المذكورة هو أن تغتسل في البيت قبل الذهاب إلى المدرسة؛ لأن ذلك أسهل من الذهاب أثناء الشغل للاغتسال إذا حضر وقت الصلاة, ومعلوم أن الغسل لا يستغرق وقتًا طويلًا, بل يكفيك أن تصب الماء على بدنك حتى يعمه الماء, مع نية رفع الجنابة، فإن لم تغتسل في البيت وحضر وقت الصلاة فإن أمكنك الغسل - ولو بالذهاب إلى مكان تتطهر فيه - لزمك ذلك؛ لأن المسلم مطالب بالطهارة عند الصلاة وجوبًا, فعليك البحث عن وسيلة تتطهر بها في الأماكن القريبة منك إن أمكن ذلك، وكان غير شاق، فإن لم تجد سبيلًا للطهارة بعد البحث والطلب, وكنت لا ترجع إلا بعد خروج وقت الظهر, فعليك أن تتيمم بنية رفع الجنابة لصلاة الظهر وتؤديها في وقتها؛ لأن عادم الماء فرضه التيمم، وانظر الفتوى رقم: 177699، والفتوى رقم:98260، والفتوى رقم:108297.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: