هل يجب طاعة الأم بتأخير الزواج
رقم الفتوى: 19126

  • تاريخ النشر:الخميس 2 جمادى الأولى 1423 هـ - 11-7-2002 م
  • التقييم:
4396 0 358

السؤال

أنا شاب عمري 18 سنة أريد الزواج من فتاة تكبرني بسنة وأمي ترفضها لسببين أولهما أكبر مني وثانيهما أنها تقول إن السن مبكر عن الزواج مع العلم أن الفتاة متدينة وأنتم تعلمون حال هذا الزمان ولا أريد أن أقع في الفواحش لهذا قررت الزواج ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فليس من الواجب عليك طاعة أمك في أمر الزواج ما دمت تخشى الوقوع في الفواحش، لأن الزواج حينئذ أصبح واجباً في حقك درءاً للفتنة.
وأما زواجك من هذه البنت بعينها فليس بواجب، إذ قد يحصل المقصود في الزواج من غيرها، لكن بما أنها ذات دين وخلق -كما وصفتها- فحاول إقناع أمك بالزواج منها وذكرها بأن فارق السن لا تأثير له شرعاً، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج خديجة وهي أسن منه ببضع عشرة سنة، وتزوج عائشة رضي الله عنها وهي أصغر منه سناً بكثير، إلى غير ذلك من الأساليب التي تقنعها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة