الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يلزمك التحلل أو رد الزيادة لأبيك سوى ثمن الملابس
رقم الفتوى: 190521

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 ذو الحجة 1433 هـ - 13-11-2012 م
  • التقييم:
5280 0 289

السؤال

كنت عندما أريد أن أشتري لباسا بثمن معين أطلب من والدي ثمنا أكثر أستعين به في دراستي، ورياضتي وأشياء أخرى.
فهل ملبسي حرام؟ هل أتخلى عن ما اشتريته من ملابس بذلك المال لأنها الشيء الوحيد المتبقي من ذلك الذنب؟
هل إذا كففت عن ذلك دون أن أحس بالندم لن يقبل الله دعائي وسأظل مذنبا؟ حاولت أن أحس بالندم فلم أستطع، لأنها كانت الطريقة الوحيدة لتمويل العديد من الأشياء الضرورية في الحياة والتي رفض والدي تلبيتها.
هل إذا كففت عن ذلك دون ندم سيقبل الله دعائي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كانت حقيقة ما كنت تفعله أنك تتحايل على أبيك، فتأخذ منه مبلغا من المال على أنه ثمن لملابسك وهو في الحقيقة أكثر، فتصرف بعضه في أغراض لا تلزمه، ولم يأذن لك بها، فإن هذا خيانة للأمانة لا تجوز، وليهنئك أنك أقبلت على التوبة وشرعت تلتمسها، وأقلعت عما كنت تفعله من خيانة أمانتك.

واعلم أنه لا بد لك في تحقيق هذه التوبة - زيادة على الشروط المعروفة - من أن تتحلل هذا الوالد مما أخذت منه على هذا الوجه غير المشروع، أو أن ترد إليه ما أخذت منه مما زاد على ثمن الملابس إذا أيسرت بذلك، وأما الملابس فلا يلزمك ردها ولا التخلص منها لأنه قد أذن لك بها، وإنما اللازم رد الزائد الذي كنت تصرف في أغراضك الأخرى. 

وراجع للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 29785  /  13348  /  5976 . فإن فيها تفصيلات تفيدك. 

وأما ما تلمسه في نفسك من عدم الشعور بالندم، وقلة الإحساس بالخطيئة، فهو وحشة يجدها السالك في بداية الطريق، وهي ران تتركه الذنوب على قلب العبد إذا لج في المعصية وتمادى عليها حينا من الدهر، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 135753

والواجب على من أحس ذلك أن يتمادى في إقلاعه وعزمه، وأن يأخذ بأسباب الندم، وسيغفر الله ذنبه ويقبل توبته، وقد ذكرنا في الفتوى رقم: 134518 ، كيفية تحصيل الندم فراجعها لزاما. ولتراجع أيضا الفتوى رقم: 99430 .

ومن حقق التوبة بشروطها فدعاؤه مستجاب، ولا تضره الذنوب السالفة، وراجع الفتوى رقم: 9554 . ومن لم يحقق التوبة فأمر دعائه إلى الله، وراجع الفتوى رقم: 54062.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: