مجرد الشكوى من ظلم أحد الوالدين لا يعتبر نميمة
رقم الفتوى: 189993

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ذو الحجة 1433 هـ - 4-11-2012 م
  • التقييم:
5772 0 223

السؤال

إذا أحس الابن بالمضايقة أو الظلم من قبل أحد الوالدين، وقام بالشكوى لأخيه أو صديقه، ولكن دون تحريض، وكان يعلم أن هذا لن يبعث الكره تجاههم.
فهل هذا يعتبر حراما أو نميمة ؟ فهو لا يستطيع أن يعاندهم أو أن يتحداهم، ولكن يشعر بالظلم ويحتاج لأحد يشكو له.
فما حكم ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن مجرد إخبار الأخ أو الصديق بما يشعر به الشخص من ظلم، أو مضايقة من أحد الأبوين لا يعتبر نميمة، ولا إثم فيه إذا لم يتضمن غيبة، ولم يترتب عليه ما يسيء إليهما.

  ففي روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني لمؤلفه شهاب الدين الألوسيوأما مجرد الشكوى الجائزة، والطلب الجائز فليس من العقوق في شيء، وقد شكا بعض ولد الصحابة إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ولم ينهه عليه الصلاة والسلا،م وهو الذي لا يقر على باطل. انتهى.

 ثم إننا نوصي الأولاد بالصبر والتحمل، وطاعة والديهم في غير معصية الله تعالى، فإن الجنة تحت أقدام الأمهات، والوالد أوسط أبواب الجنة، وقد خاب وخسر من أدرك أبويه أو أحدهما على قيد الحياة ولم يغفر له. وانظري الفتوى رقم: 69035 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة