الصلاة أولى أم بر الوالدين
رقم الفتوى: 189679

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ذو الحجة 1433 هـ - 31-10-2012 م
  • التقييم:
17775 0 279

السؤال

هل حقا بر الوالدين مقدم على الصلاة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان المراد صلاة الفريضة فلا تعارض بينها وبين بر الوالدين فكلها مأمور بها شرعا؛ لكن أداء الصلاة المفروضة في أوقاتها أفضل من بر الوالدين وهي مقدمة عليه؛ لحديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: يا رسول الله؛ أي العمل أفضل؟ قال: الصلاة على ميقاتها. قلت: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين. قلت :ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل" رواه البخاري.

وأما بخصوص صلاة الجماعة فهي واجبة على الراجح كما سبق بيانه في الفتوى رقم : 38639 ، وهي مقدمة كذلك على بر الوالدين، فقد قال الحسن : إن منعته أمه عن العشاء في الجماعة شفقة عليه لم يطعها. انتهى. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : نصوص أحمد تدل على أنه لا طاعة لهما في ترك الفرض، وهي صريحة في عدم ترك الجماعة، وعدم تأخير الحج انتهى ، وراجع الفتوى رقم : 51011، والفتوى رقم : 98606

وأما بالنسبة لصلاة النافلة فيقدم بر الوالدين. فقد قدم في الحديث بر الوالدين على الجهاد، لأن برهما فرض عين بخلاف الجهاد، فإن منه ما هو فرض كفاية، ومنه ما هو فرض عين، وإذا كان بر الوالدين مقدماً على الجهاد إذا كان فرض كفاية، فتقديمه على غير الفرض كالنوافل أولى وأحرى.
وعليه؛ فإذا تعارضت صلاة التطوع مع بر الوالدين قُدِّمَ برهما، لأنه فرض عين، وقال بعض أهل العلم: إنه لا طاعة لهما في ترك السنن الراتبة، كترك ركعتي الفجر والوتر، ونحو ذلك، إذا سألاه ترك ذلك على الدوام.
ومما يجدر التنبه له أن الابن إذا استطاع الجمع بين الحسنيين: المداومة على ما اعتاد من الصلاة، وحصول رضى الوالدين، كان ذلك أولى. وانظر فتوانا رقم: 9210.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة