ضابط طاعة ومحبة الأبوين الكافرين
رقم الفتوى: 188593

  • تاريخ النشر:الإثنين 30 ذو القعدة 1433 هـ - 15-10-2012 م
  • التقييم:
2547 0 185

السؤال

معلوم أن من كان كافرا يجب أن تبغضه وتعاديه في الله حتى لو كان أباك أو أمك، فكيف يتسق هذا مع قوله تعالى: وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن طاعة الوالدين مسلمين كانا أو كافرين فيما لا معصية فيه ولا ضرر على الولد أمر واجب، لقول الله تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا {العنكبوت:8}.

ولا منافاة بين وجوب هذه الطاعة، ومحبة الوالدين محبة طبيعية وبين بغض الكافر لكفره، وقد بسطنا القول في ذلك في الفتوى رقم: 172449، فراجعها. وراجع الفتوى رقم: 101316

واعلم أن الله تعالى لم ينه عن الإحسان إلى الكافر الذي لم يحارب المسلمين ولم يناصبهم العداوة، وقد قال الله تعالى: لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ{ الممتحنة: 8}.

يقول الزحيلي: والقصد من الآية: أن الله تعالى لا ينهى عن برّ المعاهدين من الكفار الذين عاهدوا المؤمنين على ترك القتال، وعلى ألا يعينوا عليهم

وراجع الفتوى رقم: 151751.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة