صلة الرحم واجبة على المكلف المتزوج وغير المتزوج
رقم الفتوى: 185539

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 شوال 1433 هـ - 21-8-2012 م
  • التقييم:
3604 0 260

السؤال

عمري حوالي 15 سنة و أنا بالغ عاقل و لله الحمد، و يوجد لدي 5 خالات و عمتان ، لكنني أنا في دولة و هم في دولة أخرى ، هل تجب علي صلتهم ؟ ، الذي أقصده هل صلة الرحم تجب عند سن التكليف أم تجب علي عندما أتزوج ؟ ، و هل يجب علي وصل أعمامي ؟ ، أم يجب علي وصل النساء فقط ، وما هي المدة التي يجب أن لا تنقضي بدون أن أصلهم ، فأنا تقريبًا أنزل كل سنة مرة هناك و أصلهم فهل هذا كاف ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد أمر الشرع بصلة الرحم ونهى عن قطعها ،وهذا الأمر يتناول المكلف سواء كان متزوجا أو غير متزوج ، فالواجب عليك صلة أخوالك وخالاتك وأعمامك وعماتك ، وراجع في حد الرحم التي تجب صلتها  الفتوى رقم : 123691 ، واعلم أنّ الشرع لم يحدد لصلة الرحم أسلوباً معيناً أو قدراً محدداً وإنما المرجع في ذلك إلى العرف واختلاف الظروف ، فتحصل الصلة بالزيارة والاتصال والمراسلة والسلام وكل ما يعده العرف صلة ، قال القاضي عياض : " وللصلة درجات بعضها أرفع من بعض وأدناها ترك المهاجرة وصلتها بالكلام ولو بالسلام ويختلف ذلك باختلاف القدرة والحاجة فمنها واجب ومنها مستحب ولو وصل بعض الصلة ولم يصل غايتها لا يسمى قاطعا ولو قصر عما يقدر عليه وينبغي له أن يفعله لا يسمى واصلا " نقله العيني في عمدة القاري شرح صحيح البخاري.

وانظر الفتوى رقم :54917.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة