الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز الاقتراض من مال الوصية
رقم الفتوى: 18540

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 ربيع الآخر 1423 هـ - 1-7-2002 م
  • التقييم:
3670 0 243

السؤال

توفي والدي ولديه سكن خاص واحد لعائلته ومبلغ من المال وسيارة وأنا أكبر أبنائه وكان قبل وفاته قد قال لي ثلثي عليك. سؤالي: هل له ثلث في المنزل السكن الخاص بأولاده؟ وهل يجوز لي أن أقترض من ثلث والدي بدلا من الاقتراض من البنوك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الوصية تخرج من ما تبقى من مال الميت بعد تسديد ديونه إن كانت ثمة ديون.
وعليه، فالثلث الذي أوصى به أبوك يخرج من جميع ما ترك، سواء كان سكناً خاصاً أو غيره، والدليل هو قوله تعالى في أكثر من موضع من آيات المواريث: (مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ).
فدل على أن الوصية تكون من جميع ما ترك بعد الدين، ويبدأ بها قبل تقسيم التركة على أهلها.
أما هل يجوز الاقتراض من الثلث الموصى به، فالجواب: لا، لأن الثلث إما أن يكون موصى به لمعين أو لغير معين كالفقراء والمساكين ونحو ذلك، وفي كلتا الحالتين تملك الجهة الموصى لها الثلث، ومن المعروف أنه لا يجوز التصرف في مال الغير إلا بطيب نفس منه، فلا يجوز إذاً الاقتراض منه والانتفاع به بأي شكل من أشكال الانتفاع.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: