الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تطلب علم الحديث
رقم الفتوى: 182031

  • تاريخ النشر:الخميس 2 شعبان 1433 هـ - 21-6-2012 م
  • التقييم:
2709 0 203

السؤال

أنا شاب من المغرب أبلغ من السن 18سنة وأنوي ـ إن شاء الله ـ أن أشق طريقي في طلب العلم ـ علم الحديث بصفة خاصة ـ وأرجو من حضراتكم تقديم قائمة بأسماء الكتب ذات المنهج الميسر مع إلمامكم بمذهب أهل المغرب ـ مذهب مالك ـ مع شكري الجزيل لحضراتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقك ويرزقك الإخلاص ويسهل عليك ما أنت بصدده من طلب علم الحديث الذي هو من أفضل العلوم بعد كتاب الله تعالى، ثم إن علم الحديث مثل غيره من العلوم الشرعية، يحتاج في تعلمه إلى شيخ متقن له ولا يكتفى في تعلمه بقراءته من الكتب، إذ إن ذلك موجب للوقوع في الخطأ والزلل، كما ينبغي أن يكون طالب الحديث ملما بقواعد اللغة العربية من نحو وصرف، لئلا يقع في اللحن، وينبغي له التدرج في تعلمه بدراسة المختصرات أولا كنخبة الفكر للحافظ ابن حجر، ثم المتوسطات كالباعث الحثيث للحافظ ابن كثير، ثم المطولات كتدريب الراوي للسيوطي، وانظر الفتوى رقم :51291، لبيان ما ينبغي لمن يريد التخصص في علم الحديث مع بيان أقسام علم الحديث.

ولبيان أسماء بعض الكتب الميسرة في الحديث انظر الفتوى رقم: 36142.

وللفائدة فيما يتعلق بعلوم الحديث يرجى الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 24708، 6979، 11595.

ثم إن علوم الحديث ليست خاصة بمذهب معين فهي عامة للجميع يستفيد منها المالكي وغيره، وإذا كان الأخ السائل يحب التفقه في أدلة المذهب المالكي فليدرس كتاب الموطأ  بشرح الزرقاني أو غيره من الشروح، ولينظرالفتوى رقم: 80331.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: